استضاف مسرح المجمّع الثقافي يومي الخميس والجمعة عرض الباليه الساحر “ألف ليلة وليلة” من تقديم مسرح كركلا العريق، وذلك في أول عروض الأداء في الموسم الافتتاحي للمسرح الجديد الذي تم افتتاحه سابقاً هذا الشهر.
بدأ عرض “ألف ليلة وليلة” على ألحان وموسيقى شهرزاد، من تأليف الموسيقار نيكولاي ريمسكي كورساكوف، وسلّط الفصل الأول الضوء على عالم الشرق الغامض وسط أجواء ملكية ودرامية بطلها الملك شهريار، حيث تتصدر مخيلته العاطفة والحب والحقد وتكشف أسرار قصره. وفي الفصل الثاني، انتقل العرض إلى عالم حكايات الماضي حيث جسّد هذا العرض المسرحي أجواء السوق الشرقي الأصيل الذي تنبض فيه الحياة وتعلو فيه الأصوات وتتجلّى الألوان في أبهى رونقها، وسط صخب التجّار الذين يروجون لبضائعهم. وعاد الجزء الأخير من العرض إلى التراث والتقاليد العربية، إلى زمن خان القوافل، ملتقى العابرين من كل حدب وصوب ليستريحوا من عناء دربهم الطويل.
تجدر الإشارة أن مسرح كركلا، الذي يتخذ من بيروت مقراً له، يعد أحد أبرز الفرق المسرحية المرموقة في منطقة الشرق الأوسط، تم تأسيسه على يد المخرج الفني المايسترو عبدالحليم كركلا وقد أخرج عرض “ألف ليلة وليلة” إيفان كركلا.
برامج المجمّع الثقافي الأخرى
مكتبة أبوظبي للأطفال
تواصل مكتبة أبوظبي للأطفال بالمجمّع الثقافي، احتفاءً بافتتاح أبوابها أمام الزوّار، تنظيم معرض “رحلة بين الكلمات” الذي يركّز على إبراز دور كتب الأشكال المتحركة المجّسمة في تعلّم القراءة والكتابة. وقد تم تحويل قصص المؤلفين والرسامين من الإمارات كمساحات تعليمية وتفاعلية ثلاثية الأبعاد لإثارة خيال الأطفال داخل المعرض، بما يمكّن الزوّار من الدخول في تجربة مبدعة تتجسّد فيها أشهر الكتب والمؤلفات.
معارض الفنون البصرية
يستضيف المجمّع الثقافي في القاعة الرئيسية ومساحات الطابق الأرضي حتى 15 ديسمبر المعرض الفردي الأول “نجاة مكي: إضاءات”. ويسلط هذا المعرض المبتكر والمعاصر الضوء على النهج التجريبي والمنفتح الذي تتبنّاه الفنانة نجاة مكي في مقاربتها للسرديات الجغرافية والتاريخية التي تأثّرت بها. ويتضمن الموسم الافتتاحي للمجمّع الثقافي أيضاً أول معرض مجتمعي فني بعنوان “الإهداء: معرض احتفائي بنجاة مكي” بمشاركة 19 من الفنانين الإماراتيين ممن تأثروا بفن نجاة مكي ودورها الريادي في تطوير المشهد الفني في دولة الإمارات.
يُعد برنامج الإقامة الفنية الذي يستضيفه المجمّع الثقافي بأبوظبي منصة لتقديم الدعم للفنانين، والارتقاء بممارساتهم الفنية نحو مستويات متقدمة. وانطلاقاً من مقره في منطقة الحصن، قلب أبوظبي النابض، يرفد المجمّع الثقافي الفنانين المقيمين في دولة الإمارات بالأدوات والموارد الفنية اللازمة، فضلاً عن الاستوديوهات الفنية المجهّزة تجهيزاً كاملاً. كما يهيئ لهم الظروف المواتية لإبداع أعمال فنية مميزة وعرضها في صالات المجمّع، وبالتالي يقدم لهم فرصة لتعزيز حضورهم في المشهد الفني المحلي والعالمي.

يقوم الفنانون المقيمون الأربعة من الدورة الأولى لبرنامج الإقامة الفنية، وهم أحمد سعيد العرّيف الظاهري وعائشة حاضر وسعود الظاهري وزايد طماش بعرض أعمالهم النهائية في استوديوهات الإقامة الفنية المخصصة حتى 30 نوفمبر 2019. ويوجّه المجمّع الثقافي حالياً دعوة مفتوحة لتقديم طلبات المشاركة في الدورة القادمة من برنامج الإقامة الفنية حتى 31 أكتوبر 2019. لمزيد من التفاصيل ومعرفة كيفية التقديم، يُرجى زيارة الموقع الإلكتروني: culturalfoundation.ae