حظي المشترون المحتملون في دبي بفرصة العمر بقيادة أول سيارة خارقة لجميع التضاريس في العالم في تجربة مدهشة بمساعدة نجم الراليات الصحراوية العالمية ناني روما.

وصممت سيارة برودرايف هانتر الأصلية للمنافسة في رالي داكار الشهير الذي يعد من أصعب سباقات السيارات في العالم، ولعب بطل الراليات ناني روما الفائز مرتين بلقب هذا الرالي دوراً مهماً في تطوير النسخة الجديدة من السيارة التي ازيح الستار عنها في دبي هذا الأسبوع.

وجلس عشاق السيارات الخارقة والمشترين المحتملين خلف عجلة قيادة سيارة هانتر ذات الدفع الرباعي بقوة 600 حصان وانطلقوا في رحلة تجريبية عبر كثبان القدرة الرملية، قبل الانتقال للجلوس في مقعد الملاح بجانب السائق الإسباني المخضرم ناني روما في جولة لن ينسوها بسهولة.

وتسعى شركة برودرايف الرائدة عالمياً في مجال رياضة السيارات والتكنولوجيا المتقدمة والتي تتخذ من المملكة المتحدة مقراً لها، لبيع سيارة هانتر لكلا القطاعين العام والخاص.

وتم تصميم سيارة هانتر خصيصاً لاجتياز أصعب التضاريس الطبيعية الصحراوية والوعرة وأكثرها تطلباً، ولكن مع الراحة والأناقة التي تجعلها تتألق على الطرق السريعة العصرية وسط المدينة، كما توفر قوتها الجبارة أداء لا مثيل له على جميع التضاريس. وتعتبر الإمارات العربية المتحدة سوقاً رئيسية لشركة برودرايف التي تقوم ببناء عدد محدود من سيارة هانتر وفقاً للمواصفات الفردية الخاصة للمشترين.

وفي هذا السياق، قال ديفيد ريتشاردز، رئيس مجلس إدارة شركة برودرايف: لقد أتينا إلى دبي لاتاحة الفرصة للمشترين المحتملين وعشاق السيارات الخارقة للجلوس خلف عجلة قيادة سيارة هانتر لأول مرة، وتجربة قوتها وأدائها المذهل الشامل على الطرق والدروب المحلية.

“لقد كان من الجيد حضور ناني روما لإظهار الأداء الكامل لسيارة هانتر وشرح ما يجعلها سيارة فريدة من نوعها.”

وأضاف: لقد كان جميع المشترين المحتملين متحمسين بشكل خاص لركوب السيارة مع ناني روما، والتحدث معه حول ما يجعلها سيارة فريدة من نوعها، والمساهمة التي قدمها للمساعدة في تطويرها.”

وقد تم إنتاج السيارة الخارقة استناداً إلى سيارة المنافسة التي قادها أبطال الراليات ناني روما وبطل العالم للراليات تسع مرات سيباستيان لوب والنجم الأرجنتيني أورلاندو تيرانوفا في رالي داكار في يناير الماضي هذا العام.

وحقق سيباستيان لوب وزميله السائق الفرنسي جيرلاين شيشيريه بسيارة برودرايف هانتر انتصارات رائعة ومتتالية مؤخراً في بطولة العالم للراليات الصحراوية الطويلة.

وتعتبر سيارة هانتر الخارقة التي قادها المشترون المحتملون أقوى من نسخة سيارة هانتر للراليات، مع زيادة بالقوة بنسبة 50 ٪ يولدها محركها التوربيني المزدوج V6 سعة 3.5 ليتر، فضلاً عن نظام تعليق مرن أفضل يسمح بامتصاص أقسى التضاريس الطبيعية الصحراوية والوعرة.

وفي حين أنها أكثر دقة مع مقصورة داخلية أنيقة وعصرية، ومكيف هواء أفضل، ومزايا أخرى تجعلها تتماشى مع الاستخدام اليومي أكثر من السيارة التي صممت أصلاً للفوز بأصعب سباقات السيارات في العالم.

وتتميز هانتر بقوة تسارع تستطيع خلالها الوصول من نقطة الثبات التام (صفر) إلى سرعة 100 كم في الساعة في أقل من 4 ثوان، وسرعة قصوى تصل إلى 300 كم في الساعة تقريباً. ويبدأ سعر سيارة هانتر من 1.25  مليون جنيه إسترليني بالإضافة إلى الضرائب المحلية.