يغيب الفنان عن الساحة الفنية لاسباب شخصية وأحياناً يغيب قسراً ، لكن هناك أسماء تبقى مجداً وعزاً ومحفورة بالذاكرة وأسماء تزول مع الايام .

وخير دليل على ذلك الفنانة اللبنانية اليسار التي غابت قسراً وبقي إسمها في الذاكرة لم يزول ، وبعد هذا الغياب قررت اليسار للعودة الى الساحة الفنية بصوتها الجميل والمميز وحضورها الراقي وكعادتها متألقة أينما حلّت ، لاسيما بأن عودتها ستكون قويّة ، لم لا وهي التي إختارت عودتها من خلال المؤلف الغنائي طوني أبي كرم صاحب اشهر أغاني ضاربة والموزع الموسيقي المبدع بودي نعوم ، ماذا تحضر اليسار داخل ستديوهات بودي ؟ هل ستعود الى اللون الذي إعتدنا عليه من خلال أعمالها السابقة أم ستتبع خطاً جديداً وهوية فنية جديدة تُجاري الساحة الفنية  والجمهور .