تروي مجموعة عطور بورتريتس حكايةً خياليةً تدور أحداثها خلال زمان لا يمكن تحديده بدقّة، ومكان ما بين التلال المتجاورة في الريف الإنجليزي تحت ظلال البلوط المهيبة. كانت الشمس تشرق فوق قصرٍ ريفيٍ قديم يعود تأسيسه ربما إلى بداية الألفية الثانية، أي بعد وصول الملك ويليام الفاتح بقليل. نفحات الأخشاب الشرقية وبرغموت وياسمين- نجيل الهند مع البخور وخشب الأرز- خشب الصندل والأمبروكس.