By: Mirvat Ghanem

في إطار تعاون مميز جمع بين ملتقى السيدات للقيادة WPL ومركز الملك عبد الله العالمي للحوار بين أتباع الأديان والثقافات (كايسيد)، قدم الملتقى ندوة أونلاين بعنوان “دور الإعلام في التخفيف من العنف الأسري” شارك فيها كل من الإعلاميات بتول سليمان، غرازييلا فخري وميرفت غانم، وقام بإدراة الندوة المحامي أحمد الطفيلي، وتأتي هذه الندوة ضمن نشاطات مشروع “تخفيف العنف الأسري من خلال وسائل التواصل الإلكتروني” المنفذ بالتعاون مع مركز الملك عبد الله العالمي للحوار بين أتباع الأديان والثقافات (كايسيد). عرضت الندوة التي شارك فيها عدد من الناشطين في مجال حقوق المرأة إلى رأي الإعلام بأنواعه التقليدي والإجتماعي فيما خص العنف الممارس ضد المرأة والأسرة في آن، كما وتناولت الندوة مجموعة من المحاور العامة من بينها: ماهية الدور الذي تلعبه وسائل الإعلام المسموعة، المرئية، المقروءة، والإعلام الإجتماعي في التخفيف من العنف الأسري والحد منه، دور الأهل في الحد من تأثير المواد العنفية الإعلامية على أبنائهم كي لا يتحولوا إلى معنفين أسريين، الإستراتيجيات الوطنية للحد من تأثير الإعلام السلبي وتعزيز دورها الإيجابي في موضوع العنف الأسري ودور القوانين في هذا الأمر والتحديات التي تواجه هذه الإستراتيجيات. خلص المشاركون إلى ضرورة التسريع في تحديث القوانين المتعلقة بالعنف الأسري والدور الذي قد يلعبه تظافر الجهود بين المجتمع المدني والمؤسسات النسوية والإعلام للوصول إلى حلول سريعة يكون من شأنها الحد من العنف الأسري. في نهاية ندوة “دور الإعلام في التخفيف من العنف الأسري” فُتح باب النقاش بين الضيوف والحضور الذين بلغ عددهم حوالي 75 مشارك ومشاركة.

WPL #DIALOGUE60 #KAICIID