جميلة السجادة الحمراء “ريم أبو سمرا” تشاركنا رحلتها هذا العام إلى “مهرجان كان السينمائي الدولي” الذي عاد بعد غياب.. في حوار مميز خاص ب”بميوز آرابيا” شاركتنا ريم رحلتها وجولتها في كان..

أخبرينا بداية عن الوقت الذي أمضيتهِ في كان…

تعجبني كل التفاصيل المتعلقة بمهرجان كان السينمائي ولقد حضرته أكثر من مرة على مدار السنوات. إنني محظوظة لتلقّي دعوة الحضور من العديد من العلامات المفضلة لدي خاصةً وأنني إحدى زبائنهم. وأنا هذا العام ضيفة علامة المجوهرات الراقية شوبارد التي تعتبر من أبرز رعاة المهرجان ولديها صالة عرض مذهلة في فندق مارتينيز يزورها الكثير من المشاهير. كما أنني ضيفة علامة الأزياء غوتشي.

كيف اختلفت فعاليات السجادة الحمراء هذا العام بسبب فيروس كوفيد – 19؟

كل شيءٍ كان كالمعتاد على السجادة الحمراء وبدت الأمور طبيعية للغاية، الفرق الوحيد هو أنه اضطررنا لارتداء قناع الوجه بعد التقاط الصور كما كان علينا ارتداؤه خلال حضور الأفلام وهذه ليست مشكلة خاصةً وأن جميع الحاضرين قد تلقّوا اللقاح ولهذا شعرنا بالأمان.

أخبرينا عن يومكِ المعتاد في مهرجان كان السينمائي

أحب أن أعيش التجربة بكاملها. أفضّل الاسترخاء في النهار لأستمتع بالفعاليات وحفلات العشاء المثيرة في المساء والتي تستمر حتى وقتٍ متأخر. بعد الاستيقاظ وممارسة التأمل أتناول الفطور في فندق مارتينيز حيث أقيم. كما أحب تناول الفطور في مطعم Fouquet في فندق ماجيستيك، فالأجواء حيوية هناك والطعام لذيذ للغاية. كما أحرص على التسوق في كان حيث يمكنني العثور على قطع حصرية للمناسبات. متاجري المفضلة هي غوتشي وفالنتينو ودولتشي غابانا وإيرميس، ولكن أحب كذلك العلامات الفرنسية المميزة.

بعد الظهر أزور صالة شوبارد المذهلة في فندق مارتينيو حيث يمكنني الاسترخاء وتناول الغداء ومشاهدة مجموعة العلامة الرائعة من المجوهرات الفاخرة. وغالباً ما أضع عيني على قطعة أو اثنتين من المجموعة. كما توجد هناك فرصة للقاء المشاهير والتمتع بتسريحة شعر أنيقة ومكياج مميز. ولكن عندي أيضاً فريق الجمال الخاص بي الذي يساعدني في الاستعداد للسجادة الحمراء.

أحب تجربة الوقوف على السجادة الحمراء وأمام عدسات الكاميرا، وأستمد الإلهام من كل شيءٍ أراه هناك خاصةً أذواق الناس المختلفة في الموضة. لكن أكثر ما يزعجني في التجربة هو أن البعض يحضرون المهرجان لمجرد الوقوف على السجادة الحمراء دون الاكتراث بالأفلام التي هي جوهر المهرجان.

بعد حضور الأفلام نذهب إلى العشاء حيث تستضيف العلامات المختلفة حفلات رائعة ومسلية. وقد حضرت حفل شوبارد. في السابق كانت العلامة تستضيف مشاهير من أميركا لتقديم أداءٍ في المهرجان ولكن بسبب كوفيد استعانت بمؤديين محليين من فرنسا وهم يتمتعون بموهبة عالية. تمتاز هذه الحفلات بأجواء حيوية وبحضور الكثير من الشخصيات الشهيرة.

بعد ذلك، أحاول النوم باكراً لكي أكون على أتمّ استعداد لليوم التالي وما يحمله من نشاطات، ولهذا علي أن أحتفظ بطاقتي!

باعتبارك مؤسسة صالون لالوج للجمال، ما هي النصائح التي تقدمينها للاستعداد للسجادة الحمراء؟

أنصح بعلاج فيشال قبل يومين من الحدث لتنشيط البشرة والحفاظ على إشراقتها. استعمل لهذا مجموعة من المستحضرات الموجودة في صالونات لالوج. أحب فيشال لالوج للجمال المصمم خصيصاً للسجادة الحمراء. كما أحرص على ترطيب شعري بشكل جيد ليكون في قمة لمعانه. أقوم بتلوين شعري بشكلٍ دائم ولكن قبل أي فعالية هامة أستعمل تونر للحصول على لون حيوي خاصةً وأن الشمس وماء البحر تؤثران على اللون، وخاصةً اللون الأشقر. يمنح التونر الشعر المزيد من النعومة والإشراق ولهذا أقوم بهذه الخطوة قبل يومين من الحفل. أما فيما يتعلق بالمكياج فالسر يكمن في استخدام منتجات رائعة والاستعانة بفنانة مكياج محترفة وماهرة ويجب ألا يكون المكياج كثيفاً جداً ومن الضروري استخدام كريم أساس بتغطية مثالية لأن الكاميرا ستكشف عيوب المكياج ولهذا لا بد أن تكون الإطلالة مميزة وبعيدة عن المبالغة.