أعلنت جمعيّة Space for Giants الخيرية العالمية التي تُعنى بالحفاظ على البيئى، بالتعاون مع شركة “جيم فيلدز” Gemfields ، عن إطلاق حملة Walk for Giants لجمع الأموال وتسليط الأضواء على الحفاظ على الحياة البرية في أفريقيا. ستنطلق الحملة مع طرح مجموعتين حصريّتين، الأولى تضمّ 44 قطعة من “جيم فيلدز”، الشركة الرائدة عالمياً في مجال إنتاج الأحجار الكريمة الملوّنة، والثانية عبارة عن سلسلة تضمّ 15 تشكيلة مستدامة من موقع NET-A-PORTER الإلكتروني الفاخر للتسوّق. تُساهم الأرباح من مبيعات هذه المجموعات في تقديم الدعم الضروري لحماية الأفيال في أفريقيا وبيئتها الطبيعية. تلتزم جمعيّة Space for Giants بتأمين القيمة الإيكولوجية والاقتصادية الناجمة عن الحفاظ على البيئة، خصوصاً خلال هذه الأزمة الراهنة التي أثّرت على السفر والسياحة، ممّا يُعرّض الحياة البرية وبيئتها إلى مزيد من الاستغلال. بفضل دعم “جيم فيلدز”، تظهر المجموعتان في سلسلة من الصور الخلّابة، بعدسة المصوّر “فرانسيسكو كاروزيني” Francesco Carrozzini فيما تولّى “ريكاردو رويني” الإخراج الإبداعي، بمشاركة عارضتَي الأزياء “أريزونا ميوز” Arizona Muse و”سيلينا فوريست” Selena Forrest. اختيرت محمية الطرائد Enasoit Game Sanctuary في مقاطعة لايكيبيا في كينيا كموقع للتصوير. في هذا الصدد، يقول د. ماكس غراهام، مؤسّس جمعيّة Space for Giants ورئيسها التنفيذي: “تنجح حملة Walk for Giants الإعلانية في تسليط الضوء على أهميّة الحفاظ على المواقع الطبيعية القائمة من أجل مستقبل الإنسانية، فضلاً عن القيمة الاقتصادية المثلي الناجمة عن الحفاظ عليها. تؤمّن المشاريع والشركات التي تعتمد على البيئة فرص العمل، وتشتري مُستلزماتها من المورّدين المحليين، وتُسدّد الضرائب، وتُساهم في بناء الاقتصاد المحلي. لكن المواد الطبيعية التي تعتمد عليها هذه الشركات، بما في ذلك آخر الأعداد المتبقّية من الحيوانات الكبيرة في أفريقيا، مُهدّدة بالزوال. لا بدّ من أن نحميها اليوم، كي تدوم قيمتها إلى الأبد. يسرّنا أنّ ’جيم فيلدز‘ و NET-A-PORTERاختارتا استخدام نفوذهما لتسليط الضوء على هذه القضية المهمّة وجمع الأموال دعماً لها”.