تشتهر موريشيوس بالشواطئ الجميلة ذات الرمال البيضاء، والأجواء المثالية لشهر العسل والعطلات العائلية. كما وتحتضن الجزيرة عدداً من المواقع الطبيعية المميزة والغابات المحمية التي لطالما كسبت قلوب الزوار العشاق للطبيعة. ومن المناطق الطبيعية المعروفة في الجزيرة هي حديقة بومبليموس النباتية التي لا تكتمل رحلة اكتشاف الطبيعة من دونها. الحديقة المعروفة أيضاً باسم حديقة السيد سيووساجور رامجولام النباتية، تم إنشاؤها قبل 300 عام وتحتضن عدداً لا يحصى من النباتات المحلية والمتوطنة وبرك زنبق الماء العملاقة الشهيرة. لعشاق الطبيعة، تعد هذه الحديقة مكاناً مثالياً للتجول مع العائلة عبر الممرات المحاطة بالطبيعة الخضراء. وقد يحضى الزائر بفرصة مشاهدة ازدهار شجرة الكوريفة المظلية، وتحصل هذه الظاهرة النادرة والجميلة مرة كل 30 إلى 80 سنة قبل موت الشجرة. تستحق البرك الشهيرة بزنابق الماء العملاقة الزيارة بالتأكيد ، وهي موقع مثالي لالتقاط الصور التذكارية. حديقة بلاك ريفر جورجز الوطنية هي غابة مشجرة تحتضن تشكيلة متنوعة من الأشجار المحلية والمتوطنة والأصناف المختلفة من الحيوانات، مثل الحمام الزهري والببغاء الموريشي وخاطفات الذباب الخاضعة لمراقبة شديدة. ودائماُ ما يتعجب الزوار من حجم وطاويط موريشيوس الضخمة، التي تحلق خلال النهار فوق الأشجار. وتعد الحديقة أحد أهم المعالم الجاذبة لعشاق الطبيعة وهواة المشي، وهي موقع مناسب للتجول مع العائلة حيث تتوفر إرشادات الطريق ومراكز الاستعلامات التي توفر المعلومات حول الحياة النباتية والحيوانية في المنطقة. موريشيوس تتمتع بطقس لطيف ودرجات حرارة معتدلة طوال العام، ويستمر الصيف ابتداء من أكتوبر إلى أبريل، إلا أن الحرارة تبلغ أقصى درجاتها بين ديسمبر وفبراير مصحوبة بنسبة عالية من الرطوبة. والطقس حالياً حار في الجزيرة بلا شك. موريوشيوس قد فتحت أبوابها جزئياً للسياح، وبدأت في ترويج الإقامات الطويلة عبر التأشيرة المميزة التي تسمح للزائر بالبقاء على الجزيرة لمدة عام مع خيار التجديد. وتستهدف التأشيرة الزوار الراغبين بالعمل عن بعد والمتقاعدين والسياح المطيلي الإقامة والراغبين في الاستمتاع والاسترخاء في بيئة هادئة خالية من الإزعاج.