افتتحت أمواج بوتيكها الجديد في مسقط، وهي المدينة التي بدأت فيها رحلة إبداعاتها العطرية منذ أربعة عقود. وفي مول عُمان ومن تصاميم شركة ’إيروين باريس‘ تتجلى أركان البوتيك من خلف واجهته البلورية في تصوير فني رائع لكسوف الشمس في الصحراء العُمانية.

وتشكل أرقى أنواع الأحجار الطبيعية عنصراً رئيسياً في تحقيق التوازن المثالي للتصميم والتفاصيل الداخلية الغنية في البوتيك. وتلتف ألواح الحجر الجيري الضخمة بلونها الكريمي من الداخل إلى جانب الحجر الرمي الخام الذي تم نحته يدوياً. وفي منتصف هذه المساحة، تتداخل لوحة الألوان الهادئة بصورة مفاجئة بالتصميم الهندسي المبتكر لمجسم الكسوف الذي يبلغ ارتفاعه 3 أمتار وتم تنفيذه برؤية فنية من رينو سالمون. وفي تعليق له على ذلك، قال سالمون: “استلهمنا هذا التصميم الفريد من الطبيعة العمانية الخلابة وكذلك جميع التفاصيل البارزة والصادحة في البوتيك. كما استمتعت بتطبيق فكرة التجسيد المتجانس للقمر والذي يضفي على البوتيك أجواءً قوية وجريئة وعاطفة وجاذبية بصرية لا تضاهى. وبالطبع كنا ندرك أن تطبيق هذه الفكرة على أرض الواقع يشكل تحدياً فنياً في حد ذاته ولكننا نتمتع بروح المغامرة والتحدي ونجحنا في تنفيذها على أكمل وجه”.

ويُحاط مجسم الكسوف بشاشات مستوحاة من المسرح إذ يشكل برنامجاً فنياً رقمياً وموسمياً من ابتكار أمواج، فضلاً عن كونها منصة مثالية تجمع صناع العطور وتحتضن الفعاليات الحية. وخلال الافتتاح، تم استعراض فيلماً مميزاً تحت عنوان ’الكسوف‘، من إخراج المخرج الفرنسي الشهير توماس فانز. ويسلط هذا الفيلم الضوء على العلاقة الوثيقة بين الضوء والموسيقى والعطور حيث يضم مقطعاً صوتياً أصلياً لمنتج الموسيقى البلجيكي كوبال. ويعد هذا الأسلوب جزءاً من المشروع الفني لأمواج والذي تعاونت فيه الدار مع العديد من الفنانين من عُمان وأنحاء العالم لابتكار واقتناء أرقى الأعمال الفنية.

أما اللمسات النهائية على البوتيك فقد تم تنفيذها باستخدام أجود المواد بما في ذلك أخشاب البلوط الداكنة، والأسمنت المُشمع، والفولاذ المصقول المقاوم للصدأ باللون الأسود مع لمسات من النحاس والأوراق المذهبة وكل ذلك في مزيج جريء يعكس ملامح القرن الحادي والعشرين. وتكتمل الصورة بمقاعد من تصميم الفنان البلجيكي فنسنت فان دويسين، والأثاث من تصميم الفنان الفرنسي الفائز بجائزة Bettencourt ديمتري هلينكا. أما طاقم العمل، فقد تعاون سالمون مع العلامة التجارية العمانية خلود من أجل ابتكار زي موحد مستوحى من فكرة معاطف المختبر التي يرتديها الفنانون وصانعي العطور في مصنع أمواج.

ومن جانبه، قال ماركو بارسيلا، الرئيس التنفيذي لأمواج: “لم يعد مفهوم المتجر الأوحد المعتاد مناسباً للجميع بعد الآن. فنحن نؤمن بأن البيع بالتجزئة يلعب دوراً أكثر دقة وتعقيداً وتنوعاً أكثر من أي وقت مضى. ولذا فإن بوتيكاتنا لا تقتصر على كونها مجرد نقاط للبيع فحسب بل تشكل أيضاً لوحات لإبراز علامتنا التجارية في المناطق التجارية كمراكز التسوق والترفيه والتي يمكننا فيها التفاعل مع خبراء العطور أو كبار الشخصيات أو العملاء. كما أن هناك مواقع محددة من شأنها تحديد نوع البوتيكات التي نفتتحها؛ كما سيساهم أسلوبنا الجغرافي الفريد في جعل هذا المفهوم ينسجم مع كل مدينة نتواجد فيها. وبالطبع سيضمن ذلك أن كل بويتك من بوتيكات أمواج حول العالم سيُشكل مكاناً فريداً يصدح بالفنون وجدير بالزيارة”.

هذا، ويوجد بوتيك أمواج العصري الجديد في المستوى الثالث من مول عُمان ويضم تشكيلة متكاملة من عطور أمواج، وإكسير العطور، والخلطات العطرية، إضافة إلى المجموعة المنزلية، ومجموعة الاستحمام والعناية بالبشرة. كما بإمكان الزوار تصميم علب ’هدية الملوك‘ الخاصة بهم والاختيار من بين مئات العطور والمحافظ الجلدية الفريدة.